المنهاج التكاملي

تعريف بالكلية

كلمة العميد


 

بسم الله الرحمن الرحيم

أهلا وسهلا بكم زوارنا الكرام في موقع كلية طب الكندي,وشكرا لاهتمامكم بنا وزيارتكم لموقعنا على شبكة الانترنيت.وبصفتي عميدا لكلية طب الكندي يسعدني أن ألتقي بكم وأوضح لكم بعض المعلومات عن هذه الكلية الفتية التي أنشئت في عام 1998 ككلية حديثة مزودة بكل وسائل التعليم الطبي الحديث لتكون رديفا لكلية طب بغداد العريقة, بعد أن غصت تلك الكلية بأعداد متزايدة من الطلبة بفعل التطور العلمي في العراق وزيادة السكان ونسب المقبولين في الكليات الطبية. وكان الهدف من إضافة هذه الكلية إلى جامعة بغداد هو تجربة التعليم الطبي للمجموعات الصغيرة التي تضمن جودة التعليم وتخريج أطباء أكفاء قادرين على خدمة المجتمع خصوصا في الرعاية الطبية الأولية.
ومنذ البداية وضعنا في الحسبان أن تكون الكلية إنموذجا متطورا للتعليم الطبي سواء في الجانب النظري أو العملي أو الطبي السريري التطبيقي مستفيدين من تجارب الكليات الرصينة خارج العراق وداخله. وقد اعتمدت كليتنا المنهج العلمي الطبي المُعد من قبل الهيئة المشرفة على كليات الطب العراقية سابقا كأساس للتعليم في جانبية النظري والعملي.

البداية كانت في عام 1998

وقد بوشر ببناء مجمعات الكلية العلمية والإدارية  بجوار مستشفى الكندي التعليمي الكبير وسط بغداد والذي يحوي ردهات كبيرة وصالات للعمليات وعيادات خارجية في كافة الاختصاصات الطبية,وذلك لان طلبتنا يمارسون التطبيق السريري في سني دراستهم المبكرة اعتبارا من السنة الأولى كمشاهدين ومتعلمين لكيفية استقبال المرضى وطريقة التعامل معهم وكيفية كتابة ملفاتهم ومتابعة علاجهم وفحوصاتهم المختبرية والشعاعية وغيرها, ومحاولة التعلم الميداني في العمليات الصغرى وزرق الإبر والضماد وسحب الدم وجمع النماذج لإجراء التحليلات المرضية ومراقبة المرضى وخدمتهم العلاجية والنفسية وتقريب الطلبة إلى الدخول إلى عالم الطب الكبير. وكانت السنين الأولى في عمر الكلية سنين عمل جاد ومستمر حيث تم تنسيب خيرة الأساتذة المتخصصين والذين يمتلكون الخبرة في مجال اختصاصهم من الجامعات العراقية وكليات الطب العريقة ليكونوا نواة التدريسيين في الكلية.

الدورات الأولى لطلبة الكلية

تقرر قبول خمسين طالبا فقط في كل سنة, لتكون كلية طب الكندي الكلية المثالية في تعليم المجاميع الصغيرة. حيث يتم تقسيم المرحلة إلى أربعة مجاميع في الدروس العملية والمناقشات والتدريبات السريرية مما يؤدي إلى تواصل تام بين الطالب والأستاذ والطالب والمريض في نفس الوقت ويتيح المجال للطلبة المتدربين بالتعلم على أسس الفحص السريري الدقيق وطرق التشخيص والعلاج باشراف الأساتذة. وقد تخرجت أول دورة في عام 2005  بالرغم من كل الصعوبات التي واجهتنا, خصوصا في أعوام الحصار على العراق وأعوام الاحتلال والوضع الأمني الصعب. ورغم كل ذلك استمر طلاب وأساتذة الكلية في إكمال مناهجهم التدريسية ولم يتوقفوا أبدا عن الدراسة وأكملوا العام الدراسي 2003 بنجاح وتفوق رغم كل الصعاب.

المنهج العلمي الأكاديمي

تعتمد كليتنا المنهج العلمي الأكاديمي بالتعاون مع وزارة الصحة العراقية ومنظمة الصحة العالمية والتطورات العلمية الحديثة في طرق التدريس وقد أدخلت في السنين الأخيرة جميع الطرق العلمية في إلقاء المحاضرات بالاعتماد على الطرق الإلكترونية الحديثة والحاسبات وتم تزويد قاعات المحاضرات بالسبورات البيضاء ووسائل العرض الضوئي المباشر ومكبرات الصوت للتواصل مع الطلبة بطريقة صحيحة. كما تم تزويد المختبرات بكافة المتطلبات العلمية من مواد كيميائية وأحيائية وأجهزة حديثة بما في ذلك تطوير مختبر المهارات الطبية والنماذج الأحيائية التشريحية والتي فاقت جميع الكليات الطبية العراقية نوعا وكما.

التقييم العلمي للطلبة

كما أعمدت الكلية طرق التقييم العلمية للطلبة من خلال امتحانات يومية وفصلية ونصف سنوية وسنوية نظرية وعملية وشفوية في قاعات التدريس والمختبرات العلمية والردهات الطبية لوضع الدرجات وتمييز الطلبة المتفوقين وقبولهم كمعيدين في مختلف فروع الكلية العلمية لتدريبهم ثم تفريغهم لأكمال إختصاصاتهم داخل وخارج العراق.
التثقيف الطبي المستمر
ومنذ بدايتها اعتمدت كلية طب الكندي آخر المستجدات الطبية في التعليم من خلال إقامة الندوات الأسبوعية والشهرية للتثقيف الطبي المستمر وتشجيع الأساتذة على الاستمرار بالبحوث الطبية المميزة من خلال اللجنة العلمية وإصدار مجلة طب الكندي الأكاديمية والتي تقوم بنشر البحوث لجميع أساتذة الكلية وكليات الطب الأخرى في العراق . كما شجعت الطلبة في السنين المتقدمة على البحث الطبي الميداني بإشراف الأساتذة المعنيين في كافة الاختصاصات لغرض تعليمهم وتدريبهم للقيام بالبحوث في حياتهم المستقبلية.

رفد الكلية بالاختصاصات الطبية

لقد تم إرسال العشرات من الأطباء وغيرهم من الكادر التدريسي في العلوم الطبية الأساسية لإكمال دراسات الماجستير والدكتوراه والبورد داخل وخارج العراق لإمداد الكلية بدماء حارة جديدة في كافة الإختصاصات. وفي السنة الماضية تم افتتاح العيادة الاستشارية لكلية طب الكندي بمختبراتها وأقسامها الإشعاعية المتطورة للتشخيص والعلاج بأسعار زهيدة وبإشراف مباشر من أساتذة استشاريين أكفاء في كل الإختصاصات الطبية.

النشاطات العلمية والثقافية والرياضية

وتقيم الكلية ندوات علمية بالتعاون مع وزارة الصحة والهيئات الصحية الدولية وشركات الأدوية المحلية والعالمية بين وقت وآخر وتدعو الاختصاصين للحضور فيها لتوطيد التواصل العلمي والصحي وخدمة الأهداف العلمية والصحية في العراق. كما تم تكليف هيئات البحث العلمي في الكلية بدراسة التلوث البيئي في العراق من قبل هيئات ومؤسسات الحفاظ على البيئة للمباشرة بوضع الخطط والدراسات لتحسين البيئة في العراق التي تعرضت لمختلف أنواع التلوث الكيميائي والأحيائي والنووي في السنين الأخيرة. ومع كل ذلك فأن الكلية لها اتصالات مستمرة مع جميع كليات الطب العراقية والعالمية لتبادل الخبرة والتعاون الجاد لتطوير العملية التربوية والطبية في مجال خدمة الفرد والتحصين ضد الأمراض وصحة المجتمع.
كما تصدر الكلية مجلة فصلية اجتماعية ثقافية طبية باللغة العربية يساهم فيها جميع أساتذة الكلية ومنتسبوها وتوزع مجانا وترسل منها نسخ إلى جميع كليات جامعة بغداد والجامعات والكليات الصديقة. كما يمارس قسم الإعلام والمعلوماتية تواصله مع فعاليات الكلية العلمية والاجتماعية والرياضية ونشرها في الصحف المحلية وموقع الكلية الالكتروني وإرسال نسخ منها إلى الجامعة للإطلاع على كافة أنشطة الكلية.
وفي الجانب الرياضي تعتبر كلية طب الكندي رائدة بوجود عدة قاعات حديثة للرياضة مزودة بأجهزة رياضية متنوعة يمارس فيها الطلبة والأساتذة الرياضة في أوقات فراغهم وكذلك ساحة كبيرة لكرة القدم والكرة الطائرة والسلة وغيرها. وقد حصلت عدة فرق من طلبة الكلية على جوائز التفوق في مسابقات جامعة بغداد خصوصا مسابقة الشطرنج. وتساهم الطالبات في جميع الأنشطة الرياضية داخل الكلية وخارجها إيمانا بدور المرأة في بناء المجتمع المتوازن الذي يهدف لخمة أفراده دون تمييز.

الموقع الالكتروني

كما اعتمدت الكلية الأسلوب العلمي للتواصل المعلوماتي بإنشاء موقع كلية طب الكندي الالكتروني والذي حصل على المرتبة الثانية في تقييم كليات الجامعات العراقية من قبل التقييم الجامعي العالمي برغم حداثته وقلة العاملين فيه. وقد كانت الكلية في طليعة الكليات الطبية العراقية التي أدخلت التعليم الإلكتروني مبكرا في مناهجها من خلال نشر محاضرات التدريسيين على الشبكة الإلكترونية عبر موقع الكلية .. وهو في طور التجربة الآن. كما اعتمدت الكلية مبدأ الصحة الإلكترونية بالتعاون مع وزارة الصحة العراقية بالاستعانة بالهيئات الدولية والخبرات العالمية لتطوير طرق العلاج والتواصل الألكتروني بين الطبيب والمريض باستخدام الهاتف الجوال كوسيلة للتواصل أو عبر الانترنيت.

الخدمات الصحية

إضافة لما يقدمة أساتذة الكلية من جهد في تدريس طلبة الكلية فإنهم يقومون بتقديم خدماتهم الطبية لجميع المواطنين العراقيين (مجانا) في العيادات الإستشارية الباطنية والجراحية في مستشفى الكندي التعليمي ومستشفى الأطفال المركزي التعليمي ومستشفى العلوية للنسائية والتوليد التعليمي حيث يعتبر أساتذة الكلية (إستشاريين) في طرق التشخيص والعلاج بما يمتلكون من خبرة طويلة في جانبي التدريس المهني والعلاج التطبيقي في مجالات اختصاصاتهم الطبية.

المكتبة الطبية العلمية الالكترونية

تعتبر مكتبة كلية طب الكندي من المكتبات الرائدة بما تحتويه من مصادر وبإعداد كبيرة تغطي حاجة الطلبة والأساتذة من الكتب الحديثة بآخر إصداراتها في كافة الاختصاصات الطبية , علما أن التعليم مجاني في كلية طب الكندي بما في ذلك توزيع كتب المناهج الطبية مجانا لجميع الطلاب. إضافة إلى مجموعة كبيرة من الأقراص المدمجة التي يمكن استعارتها للاستفادة منها. هذا إضافة إلى شبكة كاملة من الإنترنيت والإنترنيت التي تغطي كل فروع وأقسام الكلية بصورة مجانية للطلبة والأساتذة على مدار العام الدراسي.

الجوانب الاجتماعية للطلبة والتدريسيين

تحرص عمادة الكلية وأساتذتها ومنتسبوها الإداريون على توفير الأجواء المثالية الدراسية والاجتماعية للطلبة وذلك من خلال لجان الإشراف التربوي التي يشرف عليها أساتذة الكلية لكل مرحلة تنظر في جميع النشاطات العلمية والأدبية والاجتماعية والمالية وتحاول شد خيوط التواصل بين الطلبة والأساتذة من خلال الندوات وسماع شكاوى ومقترحات الطلبة ومساعدة المحتاجين منهم وفض الخلافات التي قد تحدث بينهم. وتشرف على إقامة السفرات السياحية والندوات الثقافية في المناسبات الوطنية العراقية.
وتوفر الكلية الراحة لطلابها من خلال الساحات الواسعة والحدائق المشجرة وقاعات نادي الطلبة الذي يقدم خدمات الطعام بأسعار مدعومة وجلسات الاستراحة بين المحاضرات للأساتذة والطلبة. كما يتوفر في الكلية مكتب للطباعة والاستنساخ لتلبية حاجة الطلبة إلى استنساخ محاضراتهم وبأسعار مدعومة لجميع المنتسبين.

الزي الموحد للطلبة

حرصت كلية طب الكندي على تطبيق جميع الأوامر والتعليمات الإدارية الصادرة اليها من جامعة بغداد ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي إيمانا منها بأن تطبيق القانون يحمي المجتمع ويساهم في تطويره وتعزيز الثقة بين أفراده لتحقيق العدالة الإجتماعية وتطوير العملية التربوية ونظرا لاختلاف رؤى الطلبة الاجتماعية والفكرية وامكاناتهم المادية قررت كلية طب الكندي تطبيق الزي الموحد لجميع الطلبة في خطوة كبيرة لإزالة مظاهر الفوارق الاجتماعية وظهور الطلبة بشكل واحد أمام الجميع والحد من السباق في لبس آخر صيحات الموضة التي ترهق جيوب الطلبة الفقراء ..وقد رحب جميع أساتذة الكلية وطلابها بهذه الخطوة العملاقة التي أزالت الفوارق ووحدت الجميع بالمظهر الجامعي اللائق سواء كان داخل أو خارج أسوار الكلية. كما أن الكلية على استعداد لتزويد ذوي الدخل المحدود بالزي الموحد مجانا.
ما زلنا في البداية ولكن لدينا الأدوات اللازمة لبلوغ المعايير الدولية للتعليم الطبي من خلال استخدام التكنولوجيات الجديدة، ونحن نعتقد أننا نتقدم نحو الافضل. بارك الله فيكم وحمى العراق.

 

القائمة الرئيسية

المكتبة الافتراضية

الساعة والتقويم

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 3
عدد زوار اليوم : 232
عدد زوار أمس : 239
عدد الزوار الكلي : 644721
آخر تحديث : 2018-06-13

بحث في الموقع





خريطة زوار الموقع

 

قناة الافلام الطبية



 

من معرض الصور

 

صفحتنا على الفيس بوك